هل تم الاتفاق على تصدير الغاز السوري إلى العراق؟

هل تم الاتفاق على تصدير الغاز السوري إلى العراق؟

أصدرت وزارة النفط العراقية بيان نفت من خلاله وجود أي اتفاق لاستيراد الغاز الطبيعي من سوريا إلى العراق. وبحسب ما جاء في بيان الوزارة فإن وزير النفط احسان عبدالجبار إسماعيل قال: “هناك إمكانية لاستيراد الغاز المصري عبر الأراضي السورية”. وقد جاء هذا البيان بعد أن قامت وكالة الأنباء العراقية بنشر خبر جاء فيه بأن وزير النفط العراقي أعلن عن اتفاق وشيك بين العراق وسوريا يقضي باستيراد الغاز السوري. كما وقد جاء في بيان وزارة النفط العراقية. قول وزير النفط العراقي احسان عبد الجبار بأن العراق حريص على تعزيز علاقته بدول الجوار والمحيط العربي ودول العالم. وخاصةً بقطاع النفط والغاز والطاقة.

وقد اكتفت وزارة النفط والثروة المعدنية السورية بمشاركة بيان وزارة النفط العراقية على صفحتها الرسمية والذي تضمن كلاماً عن وزير النفط السوري بسام طعمة جاء فيه “عبر وزير النفط والثروة المعدنية السوري بسام طعمة عن سعادته لزيارة العراق واللقاء بالمسؤولين في وزارة النفط. مشيراً الى ان المباحثات قد تضمنت مناقشة مجموعة من الأفكار والرؤى لمشاريع مستقبلية. مشيرا الى عمق العلاقات والتعاون المشترك بين البلدين في مجال النفط والطاقة”.

هل بإمكان سوريا تصدير الغاز؟

بحسب تصريحات سابقة للحكومة السورية فإن سوريا تعاني من نقص ما بين 15% إلى 20% في مادة الغاز. وهذا النقص في بعض الأحيان يزداد خاصةً عندما يتعرقل وصول الناقلات الإيرانية إلى سوريا أو عندما تقل كمية الدولار الموجودة لدى الحكومة السورية. فعندها تشتد أزمة الغاز وفي كثير من الأحيان تتأخر رسالة الغاز لمدة تزيد عن شهرين.

كما أن الحكومة السورية حالياً تستورد الغاز فمن غير المنطقي أن تقوم بتصديره. وفي حال كانت الحكومة السورية بحاجة إلى الدولار أكثر من الغاز تقوم بإيقاف عملية استيراده (مثل ما يحصل حالياً) وهكذا تكون الحكومة قد وفرت الدولار على حساب تأمين الغاز وهذا أقصى ما تسطيع الحكومة السورية فعله.

 سوريا حالياً تعيش أزمة غاز خانقة:

تعيش سوريا حالياً أزمة غاز خانقة. حيث أن معظم العائلات السورية انتهت لديها أسطوانة الغاز ولم تصل رسالة الغاز بعد. الأمر الذي دفع الكثير من الأسر والعائلات للطهي على نار الحطب.

وبحسب المعلومات الواردة فإن النقص بمادة الغاز حالياً يصل لنسبة 40% من حاجة سوريا. ويرجح البعض بأن سبب النقص هو توقف الحكومة عن استيراد الغاز من أجل توفير الدولار وضخه في السوق السورية. بهدف الضغط على سعر صرف الدولار في السوق السوداء.

الدفع

USD