أسعار القهوة تحلق بعيداً عن القدرة المادية للفقراء في سوريا

أسعار القهوة تحلق بعيداً عن القدرة المادية للفقراء في سوريا

وصلت أسعار بعض أنواع القهوة في سوريا لمستويات مرتفعة جداً. متأثرة بموجة الغلاء التي لم تسلم منها أي سلعة أو خدمة في سوريا. حيث وصل سعر أحد أنواع البن إلي 70,000 ل.س للكيلو الواحد. لتصبح بذلك مشروب للأثرياء وليس مشروباً شعبياً.

إضافة لذلك فإن معظم أنواع البن ارتفعت بحوالي 3000-7500 ل.س حسب نوع البن. ليصبح البن نوع ممتاز بحوالي 70,000 ل.س. البن نوع جيد بسعر 50,000 ل.س. البن نوع وسط بحوالي 25,000 ل.س، البن نوع رديء بحوالي 20,000 ل.س. والبن بلا هيل 17,000 ل.س.

ما هي أسباب ارتفاع سعر البن في سوريا؟

صرح الصناعي طلال قلعجي لصحيفة الوطن أن سوريا تعتمد بشكل كامل على استيراد حبوب البن من خارج البلاد. وذلك نظراً لصعوبة زراعتها كونها “نبات استوائي حساس يحتاج درجات حرارة معينة”. واعتبر قلعجي أن الظروف المناخية وفقدان أشجار البن في البرازيل أثرت على أسعار البن عالمياً. وسعر البن في سوريا تأثر بالسعر العالمي.

وفي وقت سابق صرح رئيس جمعية المحامص والموالح والبن عمر حمودة أن مشكلة الجفاف وقلة الأمطار التي تعاني منها بلدان المنشأ مثل البرازيل أدت إلى ارتفاع أسعار مادة البن بالإضافة لرفع بعض الدول الآسيوية أجور نقل المادة في حين اشتكى عدد من التجار من صعوبة تأمين الوقود اللازم لتشغيل الآلات الأمر الذي أدى إلى تراجع عمليات إنتاج القهوة، وعدم تشغيل آلات التحميص.

ارتفاع الدولار هو السبب الأكبر:

اعتبر مراقبون أن سعر القهوة ارتفع في سوريا بنسبة كبيرة جداً والسبب الأهم في ذلك هو ارتفاع سعر الدولار وتخطيه حاجز الـ 3,500 ل.س. الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار جميع السلع والخدمات. كما أن تجار الجملة امتنعوا عن البيع لتجار المفرق طمعاً بتحقيق ربح أكبر لمعرفتهم بأن سعر الدولار سوف يتخطى حاجز الـ 4,000 ل.س.

الدفع

USD